التخطي إلى المحتوى

كتب- محمود محمد :

إنتهي الشوط الأول من نهائي الدوري الأوروبي بين إنتر ميلان وإشبيلية، بالتعادل الإيجابي بين الفريقين، بهدفين مقابل هدفين، في واحدة من أمتع اللقاءات منذ عودة كرة القدم بعد كوفيد 19، وسط أداء مميز من الفريقين وسيطرة متبادلة بشكل كبير بين الفريق الإيطالي ونظيره الإسباني.

وقد بدأ الإنتر التسجيل عبر اللاعب لوكاكو بعد ركلة جزاء سجلها بطريقة مميزة في مرمي إشبيلية، بينما نجح اللاعب لوك دي يونج الهولندي لاعب إشبيلية، بعد عرضية مميزة للغاية، بالتسجيل بالرأس في مرمي سمير هاندانوفيش برأسية ولا أروع.

الدقيقة الثالثة والثلاثين من عمر اللقاء شهد تقدم الفريق الإسباني بهدفين مقابل هدف عن طريق نفس اللاعب لوك دي يونج، الذي فرض نفسه بشكل كبير في الشوط الأول، ويعتبر أفضل لاعبي اللقاء حتي الآن.

رد عليه اللاعب المدافع جودين بتسجيل هدف التعادل بعد هدف الفريق الإسباني بثلاثة دقائق فقط، وذلك في الدقيقة السادسة والثلاثين.

ويبحث كلا الفريقين عن الإنتصار من أجل إحراز لقب بطولة الدوري الاوروبي.

مقالات مرتبطة :-

التعليقات