التخطي إلى المحتوى

كتب فرجانى ساسى اللاعب الدولي التونسي ، والمحترف في صفوف فريق الكرة الأول بنادى الزمالك، عبر حسابه الشخصى  علي موقع  تويتر يعلق على الأنباء المنتشر علي المواقع الاخبارية  حول رحيله عن القلعة البيضاء والشائعات التي تردد عن عدم رغبته فى التجديد  لفريق الزمالك بعد انتهاء عقده بنهاية الشهر الجارى حيث كتب ساسي يقول

 

أنه يعتز ويفخر بالفترة التي قضاها مع نادي الزمالك وقال أن الله يعلم انه قد اخلص بذمة وامانه للزمالك سواء داخل وخارج الملعب كما كان جمهور الزمالك العظيم هو الداعم الحقيقى له فى كل المحطات واضاف الخير فيما اختاره الله وأنه قريبا سوف يوضح كل الحقائق

 

جدير بالذكر أن حسين لبيب، رئيس اللجنة المؤقتة لإدارة نادى الزمالك، قد تحدث عن المفاوضات مع اللاعب فرجانى ساسى،عبر بيان أكدته  قناة الزمالك  ان مجلس الادارة قد تولي المهمة وكان وقتها فريق الزمالك كان في معسكر مغلق، ولم يستطيع عقد جلسة مع اللاعب ساسى  وذلك بسبب ضيق الوقت، وكتب  وحاولت التواصل الهاتفى مع اللاعب قبل السفر إلى تونس لكن كان هاتفه مغلقا ولم نستطع التواصل معه، وهو من أحسن اللاعبين المحترفين في مصر”.

تابع: “تم إرسال خطاب من محامى ساسى يوم 15 / 5 وكان مضمونه أنه يجب سداد مستحقاته قبل يوم 30 / 5، وهذا هو الوضع الذى تولينا المسئولية عليه، ونجحنا في منحه مستحقاته قبل هذا الميعاد”.

وأردف: “جاهزون للتفاوض مع فرجانى ساسى على العقد الجديد، وعقد اللاعب ممتد حتى آخر موسم 2021، والعقود في مصر لا تكون بها تاريخ لانتهاء المسابقة خاصة في ظروف كورونا الحالية، ومن وجهة نظرنا إن عقد ساسى ينتهى بنهاية الموسم”.

واستكمل لبيب: “يوم 28 / 5 أخطرنا فرجانى ساسى رسميا بأننا نريد عقد جلسة للتفاوض على التجديد، وفوجئنا يوم 5 / 6 بالمحامى الخاص باللاعب يخاطبنا بأن عقد فرجانى ساسى انتهى مع النادى”.

أضاف: “وحتى أمس طالبت من مهند عون وكيل فرجانى ساسى لعقد جلسة للتفاوض على التجديد، وأكدت إننا سنقوم بحل أي مشكلة تواجه اللاعب وأرسلت الرسالة أكثر من 5 مرات لكن لم نتلقى أي رد.

وأكمل: “إداريو الزمالك تواصلوا مع فرجانى ساسى منذ ثلاث أيام، واللاعب أكد عودته لمصر عقب انتهاء معسكر منتخب تونس، ونرحب بتمديد عقد اللاعب والكرة حاليا في ملعب ساسى”.

وأكد: “سنلبى المطالب المعقولة للاعب إذا كان لديه رغبة البقاء مع الزمالك، لكن الفريق قوامه من 30 لاعبا وسنعمل على الحفاظ على هذا القوام”.



قد يهمك أيضاً :-

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *