التخطي إلى المحتوى

قامت اللجنة الثلاثية في اتحاد كرة القدم بتجديد رفضها بسداد المستحقات المقرة عليها لشركة التي تعمل على تنفيذ تقنية الفيديو في الدوري المصري، على الرغم من مطالبات الشركة المستمرة بسداد 150 ألف يورو في يوم الأول من فبراير كحد أقصى، وفي حالة التأخر مرة أخرى سوف يتم التوقف عن تقديم الخدمة في البطولة، وذلك بناءً على ما أعلن عنه المسؤولون في الاتحاد، وكان هناك توتر كبير في الآونة الأخيرة حول العلاقة بين اللجنة والشركة المنفذة لتفنية الفار.

كان التوتر القائم بين الطرفين بسبب اعتراض الاتحاد على مجموعة من الشروط، وإلقاء الحمل على الشركة حول بعض السلبيات في تطبيق تقنية الفيديو ومن أبرزها التسلل، ورفض الاتحاد تسديد مستحقات الشركة قبل تقديم المعدات المطلوبة، وهو الأمر الذي رفضته الشركة أيضاً مصممة على الحصول على كافة المستحقات الخاصة بها بأكملها، فضلاً عن توقيع العقود الأمر الذي عمل على تفاقم الأزمات ورفض الشركة إلقاء العبء عليها في أمر التسلل مبررة أن السبب في ذلك هو قلة عدد الكاميرات المستخدمة.

أكدت اللجنة الثلاثية ومدربين الأندية في الدوري المصري أنه من الضروري الاعتماد على تقنية الفيديو الذي يساهم في الحسم في العديد من الأمور القانونية أو الإجرائية أو المالية، والتي تتعلق بالعلاقة بين الشركة واتحاد الكرة، كما أن هناك مجموعة من الأندية التي وافقت على العمل بتلك التقنية على الرغم من المشكلات الفنية المحيطة بها.



قد يهمك أيضاً :-

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *