التخطي إلى المحتوى

كتب- حمدي فؤاد :

حالة من الغضب العارم انتابت الجماهير العربية والمصرية المحبة لمحمد صلاح بعد ان كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” عن الأصوات التي حصل عليها اللاعبين الـ10 الذين كونوا القائمة القصيرة لاختيار أفضل لاعب في العالم لموسم 2017-2018.

ولم يتوقع اكثر المتشائمين هذا الاداء الهزيل من العرب ،فالعرب جاءت أصواتهم لمحمد صلاح، لاعب ليفربول بشكل مختلف فيما بينهم، بعدا صوت له من كافة البلدان متمثلين في مدربي وقائد كل منتخب وأيضا الإعلاميين.

والغريب ان المملكة العربية السعودية منحت محمد صلاح نقطة واحدة، بعد تصويت أسامه هوساوي قائد الفريق له كمركز ثالث، بينما لم يصوت له مدرب الفريق خوان أنتونيو بيتزي، أو إعلامي المملكة.

وكذالك فان الاتحادين التونسى والقطرى لم يصوت أي قائد أو مدرب منهما لمحمد صلاح، لكن لاعب ليفربول حصل على ى نقطة واحدة من الجزائر عن طريق اختيار ياسين براهيمي له في المرتبة الثالثة، بينما صوت المهدي بن عطية قائد المغرب، للمصري في المرتبة الثانية.

ففى النهاية فان الاحصائيات تتكلم ،فـ 15 دولة عربية منحت أصواتها لصلاح سواء عن طريق المدربين أو الإعلاميين أو اللاعبين، أو جميعهم، بينما غابت سبعة دول عن التصويت نهائيًا للاعب المصري،و7 دول لم تمنح صوتها لصلاح خلال التصويت وهم تونس، قطر، اليمن، جيبوتي، الكويت، العراق والصومال.

اما قائمة الشرف فثلاث دول وضعت محمد صلاح في المرتبة الأولى، وهي سوريا وفلسطين وموريتانيا.

التعليقات