التخطي إلى المحتوى

كتب- ابو مكة :

فى مثل هذا اليوم من 69 سنة ” الثانى من أغسطس “عام “1949” ولد محمد محمود حمدى إسماعيل الشهير بحسن حمدى، أحد العلامات البارزة فى تاريخ نادى الأهلى لاعبا وإداريا ورائيس.

ومن محطات وزير الدفاع الاهلاوى ،فقد حصل على بكالوريوس التجارة عام “1973” وعين فى وكالة الأهرام، حتى تولى إدارة وكالة الأهرام للدعاية والاعلان.

ومسيرته مع الاهلى ،فقد انضم لناشى الأهلى عام “1962” تحت “14” سنة، وصعد للفريق الأول بعد توقف النشاط الرياضى فى مصر بعد نكسة يونيو 1967.

ومن العلامات الهامة فى الاهلى ،فان أول مباراة رسمية له بعد استئناف النشاط الرياضى أمام دمياط “31 أكتوبر 1971” بإستاد القاهرة عندما دفع به ميمى عبدالحميد أساسيا كقلب دفاع، وأطلق عليه النقاد الكبير نجيب المستكاوى لقب وزير الدفاع.

قد جائت آخر مباراة رسمية له أمام المصرى فى ختام موسم “1976-1977” وتسلم درع البطولة بصفته كابتن الفريق، وهو دون الثامنة والعشرين من عمره.

ولقد استمر حسن حمدى حتى نهاية “1977” هو فى عمر “28”، وفى خلال ستة مواسم، حقق ثلاث بطولات دورى “1974-1975، 1975-1976، 1976-1977”.

وتاريخه كلاعب مع الأهلي زاخر ،فقد شارك مع الأهلى فى “127” مباراة، بواقع “105” فى الدورى، و”11″ كأس مصر، و”6″ بطولة أكتوبر التنشيطية، و”5″ بطولة إفريقيا للأندية أبطال الدورى،وكذالك كما شارك فى “13” مباراة دولية مع المنتخب الأول، وشارك فى أمم أديس أبابا 1976″3″ مباريات.

وقد سطر تاريخ اخر مع الاهلى فى المجال الادارى ،ففى ” 17 يونيو 1979″ عين مديرا للكرة وهو دون الثلاثين من عمره، ليصبح أصغر من تولى هذا المنصب، ثم عضو مجلس إدارة بالتعيين “1984”، ثم بالانتخاب عام “1988” ثم وكيلا للمجلس من “1992 حتى وفاة صالح سليم 2002″، ثم أصبح الرئيس رقم “13” فى تاريخ الأهلى، وتولى رئاسة المجلس “12” عاما.

وقد حصد الكثير من التكريمات فى حياته ،فقد اختارته الحكومة النمساوية واللجنة المنظمة لبطولة الأمم الاوروبية ( يورو 2008) سفيرا عن إفريقيا،وكذالك منحه الاتحاد الإفريقى “الكاف” الوسام الذهبى على فترة ولايته لرئاسة النادى الأهلى وتحقيقه العديد من البطولات.

التعليقات