التخطي إلى المحتوى

كتب- كامل رابح :

أكد مصدر من داخل النادي الأهلي أن الساعات التي قام تركي آل الشيخ رئيس الهيئة الرياضية السعودية والرئيس الشرفي السابق للنادي الأهلي بإهدائها إلى النادي الأهلي دخلت خزينة النادي بإجراءات قانونية سليمة تمامًا ولا أثر لأي شئ خارج عن القانون فيما يخص هذا الأمر..

وكانت بعض التقارير الصحفية قد قامت مؤخرًا باتهام بعض من أعضاء ومسؤولي النادي الأهلي بأنهم قد تلقوا عدد من الساعات القيمة من تركي آل الشيخ رئيس الهيئة الرياضية السعودية على سبيل الهدية، ثم قاموا ببيعها مما يجعلهم قد خالفوا اللوائح والقوانين الرياضية..

وقال المصدر في تصريحاته “الساعات التي حصل عليها أعضاء ومسؤولي مجلس إدارة النادي الأهلي من تركي آل الشيخ ما زالت في خزينة النادي الأهلي منذ أن تم استلامها، ونحن في الوقت الحالي نبحث عن مزاد لبيعها، أو أي طريقة أخرى من اجل تحويل الأموال إلى خزينة النادي، وذلك بعد التحدث مع الجهات الإدارية المختصة”..

وكانت وزارة الشباب والرياضة قد قامت بتشكيل لجنة بطلب من إدارة النادي الأهلي بغرض حصر جميع الأموال والتبرعات التي تلقتها إدارة الفريق من تركي آل الشيخ، وأكدت اللجنة على سلامة موقف النادي الأهلي وعلى شرعية طريقة دخول جميع الأموال إلى خزينة النادي..

وقالت وزارة الشباب والرياضة أنه برغم سلامة الموقف القانوني للنادي الأهلي إلا أنه يوجد ملاحظتان على إدارة النادي لا بد أن يضعوها في الاعتبار، الأولى هي توزيع مبلغ الفوز بالدوري الذي حصلوا عليه على سبيل الهدية بشكل مباشر وعدم إيداعه أولاً في خزينة النادي ليخضع للإجراءات المطلوبة وخصم الضرائب.. الملاحظة الثانية هي إغفال مخاطبة الجهات الإدارية المختصة قبل قبول هذه التبرعات..

 

التعليقات